بعد ذلك نبحث عن :

تحية للشهداء ثورة 25 يناير بفضل الله ثم بدمائكم تخلصنا من مبارك ونظامه نسأل الله أن يرزقكم الدرجات العليا فى الجنة

الثلاثاء، 26 يوليو 2011

مظاهرات جمعة 29يوليو2011م (جمعة الشفافية)

مظاهرات جمعة 29يوليو2011م (جمعة الشفافية)
بقلم.إيهاب عرابى.
_أخيراً يشارك التيار الأسلامى في مظاهرات ضد المجلس العسكري فبعد وقوفه دور المتفرج على مظاهرات شباب ائتلافات الثورة ضد المجلس العسكري ،قرر التيار الأسلامى النزول في جمعة الاستقرار  يوم 29يوليو 2011م للأعتراضه على وثيقة إعلان المبادئ الحاكمة لوضع الدستور(القوانين الفوق دستورية)
والتي ستعوق مستقبل تطبيق الشريعة الإسلامية في مصر  في حالة نجاح التيار الأسلامى في  الوصول للحكم.
_أنا عن نفسي مع التيار الأسلامى قلباً وقالباً لكن في نفس  الوقت مع الحق حيث دار، والحق أحق أن يُتبع وأتمنى أن تحكم الشريعة الإسلامية  مصر  قبل أن أموت وكنت أتمنى أن يعجل الأخوان المسلمون والسلفيون بتحديد موقفهم من المجلس العسكري فالثقة العمياء في المجلس العسكري حماقة وكنت أتمنى بأن يسرعوا بالمظاهرات  في ميدان التحرير للإثبات قوة شعبيتهم لدى الشعب ويظهروها أمام المجلس العسكري،حتى يُعلم المجلس العسكري   أن مصلحة الشعب المصري تسير باتجاه متوازي مع أهداف التيار الأسلامى وأن النخبة العلمانية  تعيش في برج عاجي بعيدا ً عن المطالب الأساسية للرجل الشارع العادي فيما يدعون إليه  من ليبرالية و علمانية على النمط الغربي .
_ المهم جمعة 29 يوليو 2011م ستكون جمعة الشفافية وستكشف كل فئة عن مطلبها الأهم  فئة التيار الأسلامى مطلبها  الأهم وهو المطا لبة بالشريعة الإسلامية  وفئة العلمانيون مطلبها
الأهم وهو تثبيت القوانين الفوق الدستورية  لكي تقطع الطريق على تطبيق الشريعة الإسلامية مستقبلاً في مصر  .
_ومن المحتمل أن يحدث صدام وصراع بين الفئتين في ميدان التحرير.
_والمجلس العسكري سيقف دور المتفرج والمترقب الذي يتمنى أن يطول الصراع بين التيار الأسلامى والتيار العلماني تطبيقاً لنظرية "فرق تسد"،و حتى تقل الضغوط  الإعلامية على المجلس العسكري وينشغل الإعلام بالصراع بين التيار الاسلامى والعلماني
_وأنا عن رأيي الشخصي جمعة 29 يوليو ستكون محطة هامة في تغيير مسار ثورة 25 يناير أما إلى الأفضل أو إلى الأسوأ
 فالوقت يمضى سريعاً وموعد الانتخابات البرلمانية والرئاسية يقترب، وسوف يحين ميعاد استلام السلطة من المجلس العسكري إلى رئيس وبرلمان مُنتخب وسيتم ساعتها تقييم أداء المجلس العسكري   منذ 11فبراير 2011م وحتى إعلان نتائج الانتخابات
وحينها سيتم تطبيق مبدأ الثواب والعقاب على المجلس العسكري.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يشرفنى اضافة تعليقك على الموضوع سواء نقد او شكر