بعد ذلك نبحث عن :

تحية للشهداء ثورة 25 يناير بفضل الله ثم بدمائكم تخلصنا من مبارك ونظامه نسأل الله أن يرزقكم الدرجات العليا فى الجنة

الاثنين، 29 أغسطس 2011

إسرائيل والحكام العملاء

إسرائيل والحكام العملاء:
بقلم.إيهاب عرابي.
_سقط ثلاثة من عملاء إسرائيل وهم مبارك وبن على والقذافى وباقي 19 عميل لأن، مجموع الدول العربية 22 دولة  يحكمها 22حاكم كلهم عملاء لمصالح إسرائيل وأمريكا سواء بطريق مباشر أو غير مباشر فولاء الحكام العملاء لم يجهزوا الجيوش  بالأسلحة للاستعداد لحرب منتظرة مع إسرائيل ولكن جهزوها
لقمع الشعب إذا حاول القيام بثورة ضد الحاكم الظالم وخير مثال على ذلك ما يفعله العميل الصهيوني بشار الأسد بالشعب السوري فبشار الأسد طوال مدة حكمه هو أبيه الهالك حافظ الأسد لم يطلقوا طلقة واحدة على إسرائيل (وعلى هضبة الجولان المحتلة)وإنما أطلقوا طلقات جيشهم على الشعب السوري الأعزل.
_وهناك حكام عملاء آخرون في دول الخليج همهم حماية مصالح أمريكا (راعية إسرائيل) في المنطقة العربية ولم يخجل هؤلاء الحكام العملاء من فتح أرض الحجاز أمام القواعد الأمريكية على الرغم من زوال نظام صدام حسين (الذي كان يهددهم) مازالت القواعد الأمريكية موجودة في دول الخليج وهنا السؤال إذا كان نظام صدام حسين قد انتهى عام 2003 فلماذا القواعد الأمريكية مازالت موجودة؟.
_الإجابة أن القواعد الأمريكية موجودة لحماية الحكام من شعوبهم إذا ماقام الشعب بالثورة ضد الحاكم العميل للأمريكان وضد الظلم والقهر .
_المهم بعد سقوط 3عملاء لإسرائيل انزعجت إسرائيل فقامت بعملية قذرة  وقتلت فيها 5 جنود مصريين على حدود سيناء لكي تجس نبض الشعب المصري بعد ثورة 25 يناير وترى إسرائيل هل سيسكت الشارع المصري كأيام المخلوع مبارك أم سينتفض الشعب للمطالبة بطرد السفير الاسرائيلى من مصر وفعلا أنتفض الشارع المصري ضد قتل إسرائيل للجنود المصريين ورأينا مظاهرات أمام السفارة الصهيونية بالجيزة وأمام منزل السفير بالمعادى،واضطرت إسرائيل مرغمة أن تعتذر وأن تفتح تحقيق مشترك مع السلطات المصرية في شأن عملية قتل الجنود المصريين على حدود سيناء.
_لكن السؤال المهم هل ستكون هذه العملية الصهيونية السابقة أخر العمليات أم أن إسرائيل تخطط لعملية قتل أخرى لأحدى جنود الدول العربية وخصوصاً فلسطين المحتلة لكن الذي سيمنع إسرائيل من القيام بعملية أخرى هو أن تنتفض جميع الشعوب العربية في وقت واحد للإسقاط باقي عملاء إسرائيل فإني أرى أن الشعب  الذي يرضى بحكم الحاكم العميل له شعب متخاذل فليس الشعب المصري والتونسي والليبي بأفضل من الشعب السعودي والجزائري وباقي الدول العربية فلو قامت الشعوب العربية بثورة موحدة سيسقط باقي الحكام العملاء وستجد إسرائيل وأمريكا نفسها في ورطة كبيرة لسقوط عملائها من الحكام العرب وساعتها تكون الفرصة سانحة للشعوب لكي تأتى بحكام مخلصين لأوطانهم وليسوا عملاء للأحد.
_وقد يرى البعض أن تحقيق ذلك مستحيل لصعوبة المشهد في سوريا كنموذج لعمالة الجيش مع الحاكم العميل إلا أن في النموذج التونسي والمصري والليبي  
يجعلوا الأمر غير مستحيل الأمر فقط يحتاج إلى التوكل على الله وعلى الإخلاص في العمل وقوة الإيمان والعزيمة والبعد عن سماع مشايخ السلاطين وأبواق الحكام الإعلامية أن الأمر يستحق المجازفة فإما النصر على الحكام العملاء أو الشهادة، وبداية نهاية إسرائيل تبدأ بالثورة على الحكام العملاء الذين أذلوا البلاد والعباد.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يشرفنى اضافة تعليقك على الموضوع سواء نقد او شكر