بعد ذلك نبحث عن :

تحية للشهداء ثورة 25 يناير بفضل الله ثم بدمائكم تخلصنا من مبارك ونظامه نسأل الله أن يرزقكم الدرجات العليا فى الجنة

الاثنين، 6 فبراير 2012

مكر عسكرطنطاوى وأحلام الثوار

مكر عسكرطنطاوى وأحلام الثوار
بقلم إيهاب عرابى
_هتافات كثيرة  كان يرددها الثوار فى ميدان التحرير وكل ميادين مصرأبرزها (يسقط يسقط  حكم العسكر) و( الشعب يريد إسقاط المشير )و(يا طنطاوى قول للعنان الثورة لسه  فى الميدان )،فما الذى حول المشهد من الشعب يردد (الجيش والشعب أيد واحدة ) وتحية المتظاهرين للمجلس العسكرى ووصفه بأنه حامى الثورة ليصبح المشهد الأن الشعب يريد إسقاط المشير والمجلس العسكرى ويريد تسليم السلطة الى مجلس الشعب المنتخب، فمن المخطىء الذى أفسد العلاقة بين الشعب والعسكر هل هو الشعب أم العسكر ؟  _الأجابة :هى العسكر هم الذين أفسدوا العلاقة فعلى الرغم من مرور عام كامل على ثورة 25 يناير  لم  يحقق مجلس عسكر طنطاوى أحلام وطموحات الثوار ، ومن هذة الأحلام التى لم يحققها  العسكر للثوار : أسترداد أموال الشعب المصرى التى  سرقها مبارك  وحولها إلى بنوك الخارج و عدم  محاكمة مبارك بتهمة  الخيانة العظمى .بل أن طنطاوى كبير العسكر شهد شهادة زور فى محاكمة مبارك وقال بأن مبارك لم يأمره بإطلاق النار على المتظاهرين وهنا أنكشف الوجه الحقيقى لمجلس  عسكر  طنطاوى وعرف الثوار أن العسكر ساندوا الثورة خوفا من أنقلاب ظباط الجيش ذوى الرتب الأقل على جنرالات مجلس عسكر طنطاوى حين يوقفوا مع مبارك الذى فقد نفوذه وقوته  وينطبق على مجلس عسكر طنطاوى مقولة (مجبر أخاك لا بطل )  فالعسكر كانوا مجبرين على الأطاحة  بمبارك شكليا لا عمليا  فهم  حتى الأن يعاملون مبارك معاملة الملوك فى وكره فى المركز الطبى العالمى ،فالعسكر يعلمون جيدا بأن من سيحكم مصر بعدهم سواء أخوان أو سلفيون أو علمانيون أول قرار سيتخذه من يحكم مصر هو عزل طنطاوى ومجلس العسكر وتعيين قيادات من الجيش أكفأ وأحق منهم لأن مبارك عندما أختار طنطاوى للمنصب المشير لمدة 20 سنة أختاره على معيار  ولائه لمبارك لا على أن طنطاوى جدير ويستحق منصب المشير وكذلك الأمر بالنسبة للأعضاء المجلس العسكرى وكان مبارك يدفع لهم مليون جنيه شهريا  لكل عضو من أعضاء المجلس العسكرى تحت بند بدل ولاء فمما سبق يتضح لنا أن مجلس عسكر طنطاوى ليس ولائه للثورة 25 يناير بل هو متأمر عليها ويمكر مكر شديد بالثوارفالمجلس العسكرى هو الذى أفتعل الخلاف بين التيار الأسلامى والتيار الليبرالى فى مسألة نعم أو لا للتعديلات الدستورية فى مارس الماضى ،وكان مكر العسكر أنه يحاول الظهور بأنه على  الحياد وأنه سيسلم السلطة لمن ينتخبه الشعب سواء كان ما أختاره الشعب أسلاميا أو ليبراليا، ثم  بعد عدة شهور نجد العسكر يضعون وثيقة المبادىء الفوق دستورية التى تقضى  على أمال التيار الأسلامى فى تطبيق الشريعة الأسلامية فى مصر أذا ما فاز فى الأنتخابات البرلمانية والرئاسية ،وأيضا وضع العسكر بند فى وثيقة المبادىء الفوق دستورية يجعل  المجلس العسكرى فوق الدستور وفوق المسألة القانونية للأعضاء المجلس العسكرى فى أمور ميزانية الجيش المصرى وصفقات الأسلحة فهم وضعوا هذا البند لأنهم يعلمون جيدا  بأن الذى سوف بحكم مصر سواء التيار الليبرالى أو الأسلامى سوف يقوم بإعادة هيكلة جذرية  للجيش المصرى وللميزانيته وساعتها سيفتضح أمر طنطاوى ورفاقه وسيحاكمون بتهمة الخيانة العظمى لتعاملهم الخفى مع أسرائيل وأمريكا وسكوتهم  على قتل أسرائيل للجنود المصريين على الحدود وعلى بيعهم السلاح للجنوب السودان أيام حكم المخلوع مبارك بأمر أمريكا وهو الأمر الذى كشفته وثائق ويكليكس ولا ننسى مسألة تصدير الغاز للأسرائيل المتورط فيها عمر سليمان مدير المخابرات السابق وأمور كثيرة يطول ذكرها الأن المهم مكر عسكرطنطاوى فى الفترة القادمة هو أستخدام وسائل الأعلام فى تخويف الناس من الحكم الأسلامى والإيحاء بأن حكم التيار الأسلامى لمصر سيقيد الحريات، حتى لايكون أمام التيار الليبرالى وعامة الشعب الا أن يرضى بحكم العسكر  أن يطول لمدة أطول وأن يختاروا مرشح للرئاسة منتمى للمؤسسة العسكرية كأحمد شفيق أو عمر سليمان ، والإيحاء بأن ذلك هو الحل الوحيد لمنع التيار الأسلامى من الوصول  لحكم مصر فالعسكر يخيرون الشعب الأن بين الحكم العسكرى أو الحكم الأسلامى كما كان يفعل معلم العسكر المخلوع مبارك عندما كان يخير أمريكا بين حكمه أو حكم التيار الأسلامى  وأنى أتمنى الا يقع التيار الليبرالى فى فخ مكر العسكر فالحكم الأسلامى أفضل مليون مرة من الحكم العسكرى وأخيرا الخيار بين يدى الشعب المصرى،وكلمة أخيرة أحلام شباب الثورة ليس لها حدود أمنيات للغد أفضل لمصر والمصريين ،لكن أحلام الثوار تتحطم على صخرة مجلس عسكر طنطاوى الذى هو من بقايا نظام المخلوع مبارك .

هناك تعليق واحد:

elshaer يقول...

بارك الله فيكم
و لى ملاحظة
و هى انه لا مقارنة أصلا بين الحكم الإسلامى و بين حكم العسكر المجرمين
أحمد الشاعر

إرسال تعليق

يشرفنى اضافة تعليقك على الموضوع سواء نقد او شكر