بعد ذلك نبحث عن :

تحية للشهداء ثورة 25 يناير بفضل الله ثم بدمائكم تخلصنا من مبارك ونظامه نسأل الله أن يرزقكم الدرجات العليا فى الجنة

السبت، 17 مارس 2012

من يضع المجلس العسكرى فى قفص المحكمة

من يضع المجلس العسكرى فى قفص المحكمة
بقلم /إيهاب عرابى 
_فى حالة نجاح مرشح شريف غير موالى للمجلس العسكرى فى أنتخابات الرئاسة 2012 سوف يطيح بأعضاءالمجلس  العسكرى من مناصبهم ويعين قيادات جديدة تدين بالولاء له كما فعل جمال عبد الناصر عندما أطاح بمحمد نجيب والموالين له ومن بعده السادات أطاح بالقيادات الموالية لعبدالناصر ومن بعده المخلوع مبارك الذى أطاح بقيادات الجيش الموالية لسادات ،وحين يطيح الرئيس  الجديد بقيادات العسكر سوف تظهر فى وسائل الأعلام الوثائق التى تدين طنطاوى ورفاقه  وسيقوم النائب  العام أوالنيابة العسكرية باحالة طنطاوى ورفاقه الى المحاكمة بتهمة الفساد فى ادارة الجيش المصرى والفساد فى ادارة حكم مصر بعد ثورة 25 يناير المجيدة وخلع المخلوع مبارك وستكون المحاكمة حقيقية محاكمة ثورية وليست محاكمة هزلية مثل مع فعل العسكر مع محاكمة مبارك وساعتها سيخرج مبارك من صمته وستظهر المستندات التى تدين طنطاوى ورفاقه وساعتها فقط تكون الثورة قد أكتملت ،كل ما سبق كتابته فى السطور السابقة مجرد أحلام جميلة من بنات أفكارى أتمنى أن تتحقق ، أما بالنسبة للحاضر  بعيدا عن المستقبل نجد أن طنطاوى ومجلس عسكره قد  قاموا بمرحلة تصفية الثوار فبداية بالحكم الصادر بحبس الناشطة السياسية أسماء محفوظ لمدة عام مع الغرامة وأحالة الناشطة نوارة نجم والناشط وائل غنيم والمذيع يسرى فودة والنائب زياد العليمى وكل المنتقدين للمجلس العسكرى إلى النيابة العسكرية كل هذا يعتبر أنتقام  من العسكر لمن قاموا بثورة 25 يناير وهذة الأفعال تدل على رعب المجلس العسكرى من مرحلة ما بعد تسليم السلطة وخوف العسكر من أن يكون مصيرهم مثل مصير المخلوع مبارك فى قفص المحكمة أمام محاكمة عادلة على يد شرفاء رجال القضاء المصرى ، وليس على يد القضاء  العسكرى الذى عين أعضائه المخلوع مبارك ،وليس على يد القضاء الحالى سىء السمعة الذى هرب الأمريكان فى قضية التمويل الخارجى ولم تكن فضيحة هروب الأمريكان المتهمون فى قضية التمويل الخارجى إلا حادثة نكشف بها مدى عمالة مجلس عسكر طنطاوى للأمريكا ، فأمريكا من مصلحتها  عدم أنهيار دولة العسكر فى مصر وعدم سقوط العسكر من حكم مصر لأن المجلس العسكرى هو الضمانة الوحيدة لبقاء وأستمرار مصالح أمريكا فى مصر وأستمرار مصالح أسرائيل فى مصر فالأمريكان يدرسون جيدا مرحلة "مصر ما بعد حكم العسكر " وفى الوقت ذاته أمريكا مستعدة فى أى وقت التضحية  بالعسكر بل مستعدة لوضع العسكر فى قفص المحكمة اذا رأت أن ذلك يخدم مصالح أمريكا وأسرائيل فكما أن مبارك أصبح كارت محروق وضحت به أمريكا غدا يصبح طنطاوى ومجلس عسكره كروت محروقة ،والعسكر يريدون أفتعال أى مواقف مع الأمريكان يحصلون بها على مكاسب سياسية  تضمن عدم وضعهم فى المستقبل فى قفص المحكمة، وأخيرا أدعوالله أن يدخل المجلس العسكرى قفص المحكمة  حتى يتم القصاص لدم شهداء ثورة 25 يناير المجيدة حتى يصبح مستقبل مصر مشرق ومزدهر . والسلام ختام
إيهاب عرابى
ehab_egypt76@yahoo.com

هناك تعليق واحد:

MixnaHQ يقول...

يا سلام :)

إرسال تعليق

يشرفنى اضافة تعليقك على الموضوع سواء نقد او شكر